دولي

“الخوذ البيضاء”: الألغام ستبقى قابلة للانفجار لسنوات أو حتى لعقود قادمة

أصدر فريق الدفاع المدني السوري تقريراً بمناسبة اقتراب اليوم الدولي للتوعية بمخاطر الألغام والمواد المتفجرة والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام، الذي يصادف الرابع من نيسان من كل عام حسب ما أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 2005.

وأشار البيان إلى وجود أعداد كبيرة من الذخائر غير المنفجرة والألغام موجودة بين منازل المدنيين وفي الأراضي الزراعية وفي أماكن لعب الأطفال كنتيجة طبيعة  لقصف ممنهج طوال السنوات الـ 13 الماضية، وستبقى قابلة للانفجار لسنوات أو حتى لعقود قادمة.

وأكد الدفاع المدني أن فرقه ملتزمة في التوعية بالألغام برفع مستوى الوعي بالمخاطر المرتبطة الألغام والذخائر غير المنفجرة وتعزيز مجتمعات أكثر أماناً إذ يمتد خطرها على المدى الطويل وتعد أي قذيفة أو صاروخ لم ينفجر أو لغم بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر بأية لحظة وتسبب كارثة إن لم يتم التعامل معها قبل فوات الأوان.

من جهته فقد كشف تقرير مرصد الألغام الأرضية الذي ساهم فيه الدفاع المدني السوري أن سوريا سجلت للعام الثالث على التوالي، أكبر عدد من الضحايا الجدد للألغام المضادة للأفراد أو مخلفات الحرب القابلة للانفجار، حيث وثق التقرير 834 ضحية في عموم سوريا خلال العام 2022 والنصف الأول من العام 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى